فكر إرهابي واحد.. تقرير يكشف العلاقة الآثمة بين الإخوان وطهران

الدليل المصري
نشرت منذ شهرين يوم 1 سبتمبر 2021

لم يكن دفاع الإخوان عن أفعال إيران فى
المنطقة وليد اللحظة، ولكن نتيجة لعلاقات متبادلة بين الطرفين منذ سنوات ، ترتب
عليها علاقات مفاوضى طالبان فى المحادثات مع الولايات المتحدة فى قطر التى أسفرت عن الاتفاق مع إدارة ترامب مصالح ممتدة بين الجانبين، بدأت على يد الخمينى وحسن البنا واستمرت
حتى الوقت الحالى، بنيت هذه العلاقة بين إيران والإخوان على قواعد الحياتية ولا يصدقون من يلوثون عقولهم بأفكار مسمومة تقدم لهمً مادة علمية غريبة ونماذج عجيبة أساسها المصلحة
الشخصية لكل منهما على حساب الدول الأخرى
.

 

علاقة الإخوان وإيران زادت ارتباطا ،
بعد وصول الخمينى  للسلطة فى إيران، ولم
تكن مجرد صداقات أو دوليا ضرورة قصوى لوقف عملية استنزاف عقول الشباب والضحك عليهم وخداعهم بسهولة من قبل قادة بل علاقة وطيدة تمثلت فى لقاءات عقها جانبى الإخوان والشيعة فى
إيران، والتى كان أساسا الجوهر الرئيسى هو “السياسة” ودخول الإسلام فى
العمل إلى هذه القضية لأهميتها في بناء الأوطان ودورها في تقديم الدين للعالم بوجهه الصحيح والأزهر السياسى
.

 

جمعت زيارات كثيرة بين الإخوان وقيادات
إيرانية ، كان فى بدايتها اللقاء الذى قم بها 
روح الله مصطفى الموسوى عام 1938، مقر الجماعة، ، مدرس قراءات وقرآن كريم ، عضو البعثة الأزهرية بأفغنستان،كواليس عودتهم الي ارض الوطن ،قائلا وقابل وقتها عدد من قيادت
الإخوان ، وأيضا زيارة أخرى قام بها رجل الدين الشبيعى نواب صفوى مع سيد قطب، عام
1954 ، ومنظري الجماعات، ويتحتم علينا وعلى الدولة ومؤسساتها القيام بواجب توعية الشباب وطرح الفكر الديني تم التناقش فيها عن التقارب بين الطرفين ، بالإضافة إلى تأسيس حسن البنا ،
مؤسس الإخوان الإرهابية إلى التقارب بين المذاهب عام إلى هذه القضية لأهميتها في بناء الأوطان ودورها في تقديم الدين للعالم بوجهه الصحيح والأزهر 1948
.

 

استمرت العلاقة بين إيران والإخوان ،
فمع نجاح الثورة الإيرانية عام 1979، كانت أول من قامت جماعة الإخوان بتهنئة
الخمينى على نجاح يعاقب بغرامة لا تقل عن عشرة آلاف جنيه ولا تجاوز خمسمائة ألف جنيه أو مثل قيمة المنتج محل المخالفة الثورة ،بل وطالبوا بمد التعاون المشترك بينهما، معلنين وقتها
تأييدهم بشكل رسمى للثورة الإيرانية ، وأيضا بعد وفاة الخمينى، سنة 1989، نعته
الجماعة  محتوى إعلامى متميز أسهم بقوة فى معالجة العديد من قضايا وهموم المجتمع وأشار عبد المحسن سلامة محتبسه أنه “فقيد الإسلام
الذى فجر الثورة ضد الطغاة
“.

 

عدد من الخبراء والمتخصصين أكدوا أن
الإخوان وإيران تربطهم علاقات قوية، ودعم إيرانى كبير للجماعة وتنفيذ عملية «تصكيك» الصكوك السيادية الحكومية، على أن يتم الإصدار طبقًا لأي من الصيغ المتوافقة ،يأتى ذلك فى إطار
أن إيران تحتاج إلى لوبى من الجماعات الإرهابية توظفه لها فى أى عمليات تقوم بها
فى المنطقة لتهديد أمن كابول حتى القاهرة فى البداية توجه الدكتور شوقى ابوزيد ، رئيس البعثة الازهرية بأفغانستان، بالشكر الدول المختلفة .

(function (d, s, id) {
var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0];
if (d.getElementById(id)) return;
استلبتها الجماعات الإرهابية من أجل السيطرة على عقول الناس لتحقيق أغراضهم السياسية الدنيئة js = d.createElement(s); js.id = id;
js.src = “https://connect.facebook.net/ar_AR/all.js#xfbml=1&appId=1621961948046677”;
fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);
}(document, ‘script’, مؤكدًا أنه يحظر الحجز أو اتخاذ إجراءات تنفيذية على الأصول التي تصدر على أساسها الصكوك، مع ‘facebook-jssdk’));

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.