10 نقاط لا تعرفها عن أول محطة كهرباء عائمة في مصر

تدرس وزارة الكهرباء والطاقة حاليًا الخطوات الأولية لتنفيذ فكرة إنشاء سفينة لتكون أول محطة كهرباء عائمة في مصر.

أول محطة كهرباء عائمة في مصر

مشيرة إلى أن فكرة تنفيذ أول محطة كهرباء عائمة في مصر جاءت لتحقيق المرونة والسرعة اللازمتين لتزويد الطاقة في أي مدينة ساحلية تحدث فيها أعطال أو طوارئ ، بالإضافة إلى توفير الطاقة الكهربائية اللازمة لبعض الشقيقة الأفريقية. الدول دون مد الكابلات.

33(7)(1)

بناء أول محطة كهرباء عائمة في مصر لتوفير الطاقة للدول الأفريقية بدون كابلات

خلال السطور التالية ، تسرد بوابة مصر 2030 10 نقاط لا تعرفها عن أول محطة كهرباء عائمة في مصر ، والتي جاءت على النحو التالي: كما نشرته أسواق للمعلومات:

أهم 10 معلومات عن أول محطة طاقة عائمة في مصر

1- السفينة العائمة هي محطة طاقة متنقلة وهي أول مشروع فريد من نوعه للربط البيني

2- تساعد المحطة في سرعة إصلاح أي خلل في المدن الساحلية

3- ستوفر المحطة العائمة كهرباء آمنة ومنتظمة لبعض الدول الأفريقية الواقعة على السواحل

4- المحطة العائمة بطاقة تتراوح ما بين 100 و 125 ميغاواط.

5- تتضمن الاتفاقية تقييم ومناقشة الدراسة الأولية ودراسة الجدوى لتعديل السفن وإنشاء محطة كهرباء على السفن ذاتية الحركة لسفينة.

6- يعتمد المشروع في بدايته على إمكانية تعديل إحدى السفن لتعمل كمحطة طاقة عائمة من خلال توربينات غازية أو ديزل.

7- اللجوء إلى هذا النوع من المحطات يهدف إلى معالجة الأعطال الطارئة في أي مدينة ساحلية أو قريبة من سواحل البحر الأبيض المتوسط ​​، على عكس محطات الرياح العائمة حيث تكون توربينات التوليد ثابتة وصعبة الحركة.

8- تتضمن دراسة الجدوى الوقت وخطة التنفيذ والتكلفة تمهيداً لعرضها على الحكومة قبل التوقيع على الاتفاقية النهائية بشأن تعديل السفينة وتنفيذ توربينات التوليد.

9- ستساعد المحطة العائمة في حل أي معوقات تتعلق بوصول الطاقة إلى المناطق الساحلية.

10- الجمهورية الجديدة ستبهر العالم بمحطة الطاقة العائمة كما حصل في الاعتماد على محطات متنقلة أخرى.

3(8)

وتجدر الإشارة إلى أن طبيعة الدول مختلفة ، لا سيما من حيث الموقع الجغرافي ؛ الأمر الذي يتطلب وجود مصادر تغذية آمنة ، ولذلك استمرت وزارة الكهرباء والطاقة المصرية ، بالتعاون مع شركة الترسانة البحرية بالإسكندرية ، في العمل على إنشاء تلك المحطة.

كما أنها كانت من بين الأسباب التي دفعت الوزارة إلى التفكير في إنشاء المحطة على متن سفينة بشكل خاص ، وذلك لتوفير الطاقة الكهربائية اللازمة لبعض الدول الساحلية ، على اعتبار أنها بحاجة لفترة من الزمن لتزويدها بالطاقة الكهربائية ، لذا فإن الحل الوحيد هو الاعتماد على تلك السفينة بدلاً من الشبكات الكهربائية بسعة ابتدائية 150 ميغاواط.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.