أبرزها مشروعات الهيدروجين الأخضر.. تفاصيل انجازات الطاقة المتجددة خلال 2021/2022

يسعى قطاع الكهرباء ، ممثلاً بهيئة الطاقة الجديدة والمتجددة ، إلى أن يكون جزءًا فاعلًا في تحقيق خطة التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030 ، خاصة فيما يتعلق بمشاريع الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.

مشاريع الطاقة المتجددة

ونتيجة لذلك حقق القطاع نقلة غير مسبوقة في مجال التحول الرقمي ، من خلال تنفيذ مشروع توحيد قواعد البيانات لمشتركي الكهرباء والربط المكاني على خرائط ومذكرات الأحياء ، حيث تم ربط 15 محافظة وجاري الربط مع باقي المحافظات. المحافظات.

وفي هذا الصدد ، أصدرت هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة ، اليوم الأحد ، دوريتها الثالثة عشرة “NREAmeter” ، والتي تتضمن رصد أنشطة الطاقة المتجددة خلال العام المالي 2021/2022 ، والتي توضح سير الأعمال في مجالات الطاقة المائية ، الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وطاقة الكتلة الحيوية.

تصدر “الطاقة المتجددة” العدد الثالث عشر من نشرة “NREAmeter”

يأتي ذلك في إطار استراتيجية قطاع الكهرباء التي تهدف إلى تنويع مصادر الطاقة ، والتوسع في استخدام الطاقة المتجددة ، وترشيد استخدام مصادر الطاقة التقليدية ، وفي إطار الاستراتيجية الوطنية للطاقة المتجددة ، والتي تهدف إلى الوصول إلى المجموع الكلي. تصل نسبة مشاركة مصادر الطاقة المتجددة إلى أكثر من أربعين في المائة بحلول عام 2035.

178.63.193.116

وأوضحت النشرة أن إنتاج الطاقة الكهرومائية خلال العام المالي 2021/2022 بلغ نحو 13878 جيجاوات / ساعة ، بينما سجلت مشروعات طاقة الرياح نحو 5737 جيجاوات / ساعة ، فيما بلغت الطاقة المنتجة من الخلايا الشمسية المتصلة بالشبكة نحو 4393 جيجاوات / ساعة ، في بالإضافة إلى حوالي 88 جيجاوات ساعة يتم توليدها من مشاريع الوقود الحيوي.

تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 10990 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون

وأشار تقرير الهيئة الصادر اليوم ، إلى أن مشاريع الطاقة المتجددة ، خلال نفس الفترة ، ساهمت في خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنحو 10،990،000 طن من ثاني أكسيد الكربون ، وتوفير الوقود بنحو 4،347،000 طن من المكافئ النفطي ، مما يبرز الدور الكبير للطاقة المتجددة في مواجهة تغير المناخ. المناخ ، حيث يتوقع انعقاد المؤتمر السابع والعشرين للأطراف (كوب 27) في نوفمبر المقبل في شرم الشيخ.

وأوضحت النشرة أنه مع ارتفاع الطلب على الاستثمار في مجالات الطاقة المتجددة ، مدفوعا بانخفاض أسعارها ، فضلا عن ارتفاع وتيرة المخاطر على إمدادات الوقود الأحفوري عالميا ، بالإضافة إلى البعد البيئي الإيجابي للطاقات المتجددة ، فإن الاستثمارات في نما قطاع الطاقة المتجددة في مصر بشكل سريع ، حيث شهدت قدرات المشاريع زيادة ملحوظة قيد التطوير ، لتصل إلى 3570 ميجاوات ، مع استثمارات أجنبية مباشرة بنحو 3.5 مليار دولار ، أي ضعف نظيرتها في عام 2020. من هذه ، 78٪ لمشروعات طاقة الرياح في مصر. منطقة خليج السويس على ساحل البحر الأحمر ذات سرعة رياح عالية ، و 22٪ منها للطاقة الشمسية.

مصر توقع 8 مذكرات تفاهم لإنتاج الهيدروجين الأخضر

كما شهدت الفترة الأخيرة توقيع 8 مذكرات تفاهم لإنتاج الهيدروجين الأخضر والأمونيا الخضراء مع أكبر التحالفات العالمية والمحلية ، بالإضافة إلى مذكرات التفاهم وخطابات الاهتمام من مؤسسات الاستثمار الدولية الأخرى ، بشرط أن تكون هذه. يتم تنفيذ المشاريع على عدة مراحل خلال السنوات القادمة ، وهو ما يدل على ارتفاع شهية المستثمرين الدوليين للاستثمار في مصر.

من ناحية أخرى ، شهدت الفترة نفسها استيراد العديد من مهام الطاقة المتجددة ، لا سيما متطلبات محطة طاقة الرياح بخليج السويس والخلايا الشمسية ، حيث تم استيراد 9246 بطارية و 5843 مغيرًا حاليًّا ، مما يشير إلى تنامي دور هذه الطاقة. هذه المشاريع في تلبية جزء من الطلب على الطاقة الكهربائية. .

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.