سعر الدولار في سوريا اليوم الاثني 21 كانون الأول 2020 أسعار صرف الدولارمقابل الليرة السورية

سامي محمد
نشرت منذ 10 أشهر يوم 21 ديسمبر 2020
بواسطة سامي محمد

بعد سلسلة من الارتفاعات في سعر صرف الدولار في مواجهة الليرة السورية خلال السنوات القليلة الماضية عصفت بالليرة وجعلتها في أدنى مستوى وتركها الدولار بين الأمواج العالية تتأرجح، وأصبحت ليس لها أي قوة شرائية في يد المواطنين، مما أثر بالسلب على الحياة الاقتصادية والاجتماعية على المواطن السوري، حيث تسبب سعر صرف الدولار على الليرة السورية الذي أثر بدوره على إرتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة وكافة السلع الغذائية ومستلزمات المعيشة، فضلا عن الارتفاع الحنونة في ارتفاع الطاقة والكهرباء والمحروقات، الذي ألقى بظلاله السيئة على المواطن السورى وأصبح غير قادر على أن يفي بمتطلبات المعيشة الكريمة.

 

أسباب تراجع سعر الدولار. 

يمكن إرجاع سبب تراجع سعر الدولار فى مقابل الليرة السورية أمس واليوم بسبب الاستقرار النسبي في الحالة الأساسية والصراعات الطائفية الذي أثر بدوره على استقرار الاقتصاد السوري بشكل نسبي، متأثرا بدفع عجلة الإنتاج نحو الأمام طفيفا، والقيام ببعض الاستثمارات الجديدة 

 

محددات سعر صرف الدولار في مواجهة الليرة السورية.

هناك العديد من المحددات والعوامل التي تؤثر على صرف الدولار فى مواجهة الليرة السورية، اعمل ما يلي:

  • نسبة الصادرات إلى الواردات، فكلما ازدادت الصادرات وقلة الواردات انخفض سعر الدولار فى مواجهة الليرة والعكس صحيح.
  • قوة الاقتصاد.
  • حجم الاستثمارات والإنتاج الداخلي.
  • استقرار الأوضاع السياسية والإجتماعية الذي يدفع الوضع الاقتصادي للاستقرار.

 

سجل سعر الدولار اليوم الاثنين الموافق 21 ديسمبر ٢٠٢٠ استقرارا وخفايا على الانخفاض الذي سجله أمس فى مواجهة الليرة السورية في المصرف المركزى السورى فى حساب والرقة و باقى المحافظات السورية، فضلا عن انخفاض في السوق الموازية أو السوق السوداء، حيث سجل سعر الدولار البنك المركزى السورى ١٢٥٦ بالنسبة للبيع، اما الشراء بلغ ١٢٥٨، في حين بلغ في السوق السوداء ما بين ٢٧٢٠ إلى ٢٧٤٠، ويختلف يعرف باختلاف المحافظات السورية

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.