أجهزة الأمن الجزائرية تبدأ تحقيقات موسعة حول انتشار «مصاحف» تحمل علم المثليين

بدأت الأجهزة الأمنية في الجزائر تحقيقات مكثفة في انتشار نسخ من المصحف الشريف تحمل علم المثلية الجنسية ، وبيعت في عدد من المكتبات بوادي الوادي ، مشيرة إلى ضبط مئات الكتب المعروضة للبيع.

فحصت سلطات التحقيق طرق وصول هذه النسخ من المصحف الشريف إلى المكتبات ، وحققت من المسؤول عن انتشارها ، واكتشفت الأهداف من غزوها للبيوت والمساجد.

من جانبها طالبت منظمات المجتمع المدني بضرورة التدخل العاجل والإبلاغ عن مثل هذه الممارسات وردعها ، والوصول إلى أماكن البيع ، ودعوة التجار إلى التحذير من مثل هذه النسخ.

وفي يونيو الماضي ، أعلنت الشرطة الجزائرية عن مصادرة 81 مصحفًا كان معروضًا للبيع في مكتبة بوسط مدينة بسكرة تحمل ألوان علم المثليين ، مشيرة إلى أن قوات الأمن نقلت نسخ المصحف المصادرة للتحقيق والتفتيش. من قبل اللجنة العلمية لمديرية الشؤون الدينية.

وأضافت الشرطة الجزائرية أن هذه النسخ طبعت في دول عربية وأجنبية ، وتقرر إتلاف النسخ المضبوطة ، مع فتح تحقيق في القضية.

التعليقات