«عبد العاطي» يبحث مع السفير الدنماركي سبل التعاون المشترك في مجال الموارد المائية

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعا مع السفير سفيند أولينج سفير الدنمارك بالقاهرة ، حيث بحثا عددا من مجالات التعاون المشترك بين البلدين في مجال الموارد المائية. بحضور السفير رفيق خليل المستشار السياسي للوزارة.

ورحب الدكتور عبد العاطي بالسفير ، مشيرا إلى العلاقات الطيبة التي تربط البلدين في كافة المجالات وخاصة في مجال الموارد المائية ، وتطلعه للقاء الوزيرة الدنماركية المختصة بقطاع المياه ليا فيرملين ، في حفل الافتتاح. أقرب فرصة لاستكشاف مجالات جديدة للتعاون في مجال الموارد المائية.

من جانبه أعرب السفير الدنماركي عن شكره للدكتور عبد العاطي ، مشيداً بالتعاون المتميز بين مصر والدنمارك.

واستعرض د. عبد العاطي خلال الاجتماع الاستعدادات الحالية لعقد أسبوع المياه الخامس بالقاهرة ، والأنشطة المائية التي تقام ضمن برنامج رئاسة مؤتمر المناخ COP27 القادم ، والمشاركة الدنماركية المتوقعة في فعاليات هذين الحدثين المهمين. ، ومشاركة الشركات الدنماركية في المعرض الذي أقيم على هامش أسبوع القاهرة الخامس للمياه.

اطلع الدكتور عبد العاطي السفير الدنماركي على الإجراءات التي تتخذها الوزارة حاليا لتحسين وتطوير نظام الري والتكيف مع الآثار السلبية لتغير المناخ ، بهدف مواجهة تحديات المياه وتعظيم العائد منها. وحدة المياه ، مثل مشاريع إعادة تأهيل القنوات وعلب الري ، وتحويل الري الحديث ، والتوسع في تطبيقات الري الذكية. مشاريع إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي ، ودراسة استخدام المياه عالية الملوحة في ري المحاصيل ، وأعمال الحماية ضد مخاطر السيول ، وأعمال حماية الشواطئ ، وإعادة تأهيل مرافق الري ، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في مجال إدارة الموارد المائية و الري.

وأشار الدكتور عبد العاطي إلى الإمكانات المتميزة المتوفرة في الوزارة ومعاهد البحوث في مجال مراقبة الأمطار وأنظمة التنبؤ بالفيضانات ، وأهمية هذه المراقبة والتنبؤ في الحد من المخاطر الناشئة عن التغيرات المناخية وزيادة المرونة في التعامل معها. التغييرات.

وشدد على أهمية التوسع في البحث العلمي في مجال المياه لإيجاد حلول علمية لتعظيم العائد من الوحدة المائية ، مشيرا إلى دور الباحثين الشباب في إيجاد حلول مبتكرة وأفكار جديدة للتعامل مع التحديات التي تواجه قطاع المياه خلال الفترة القادمة.

وجرى خلال اللقاء بحث التعاون بين البلدين في مجال التدريب ورفع القدرات. وأشار د. عبد العاطي إلى أهمية تعزيز التعاون بين الجانب الدنماركي ومركز التدريب الإقليمي التابع للوزارة والذي يعد من المراكز المتميزة التي تعمل على رفع القدرات في مجال المياه والتكيف مع التغيرات المناخية. دورات تدريبية للعديد من المتدربين من مصر والدول العربية والأفريقية. كما تعتبر جهة معتمدة من قبل منظمة اليونسكو من الدرجة الثانية كأحد المراكز المتميزة في تطبيق كافة معايير الجودة العالمية في خطط التدريب والمواد العلمية المقدمة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.