وزيرا التعليم العالي والبيئة يناقشان الاستعدادات لاستضافة قمة المناخ «COP 27»

عقد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي القائم بأعمال وزير الصحة والسكان اجتماعا مع الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة ، اليوم الأحد ، لمناقشة الترتيبات والاستعدادات للمشاركة في فعاليات المؤتمر. الدورة السابعة والعشرون لمؤتمر تغير المناخ “كوب 27” المقرر استضافتها في شرم الشيخ خلال شهر. تشرين الثاني (نوفمبر) 2022.

وناقش الوزيران خلال الاجتماع دور وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والصحة والسكان والمحاور التي ستعرض ومناقشتها خلال فعاليات المؤتمر حيث الملفات المتعلقة بالبحث العلمي والابتكار والعلوم. والتكنولوجيا والصحة وعلاقتها بتغير المناخ والتطورات في مشاريع الحرق للتخلص الآمن من النفايات. الطبية ، وكذلك المعايير المطبقة في المرافق الصحية لرفع كفاءتها ؛ للتكيف مع التغيرات المناخية.

وشدد الدكتور خالد عبد الغفار في بداية اللقاء على أهمية التعاون والتنسيق المستمر والدائم بين وزارات “التعليم العالي والبحث العلمي والصحة والسكان والبيئة” في كافة المبادرات والبرامج الخاصة باستضافة الدورة السابعة والعشرين. مؤتمر المناخ COP 27 ، مشيدًا بالجهود التي بذلتها مجموعة العمل في هذا الصدد. الوزارات. – إنجاح المؤتمر وإظهار مصر في شكلها الحضاري أمام العالم ، مشيراً إلى أن هذا المؤتمر من الأحداث الدولية التي تحظى باهتمام كبير من الدولة المصرية والمنظمات الدولية ومختلف دول العالم.

وأشار الدكتور عبد الغفار إلى استراتيجيات عمل وزارة الصحة والإجراءات التي تتبعها الوزارة لمواجهة التغيرات المناخية في المنشآت الصحية ، حيث تمت مراجعة نسب الإنجاز بمستشفى شرم الشيخ الدولي كأول نموذج للمستشفيات الخضراء. في مصر ، مضيفًا أنه سيتم إنشاء مستشفى جامعة الأقصر وفقًا لمعايير المستشفيات الخضراء الصادرة عنها. وأشارت هيئة المتابعة والاعتماد إلى الجهود المبذولة لترسيخ مبدأ “الصحة الواحدة” من خلال رفع كفاءة العاملين الصحيين ، ومكافحة الأمراض والأوبئة المتعلقة بتغير المناخ.

كما استعرض الوزير عددا من نماذج مشروعات الابتكار التي تنفذها الجامعات المصرية والتي ستعرض في المؤتمر مؤكدا أهمية العلم والعلماء في تحقيق أهداف التكيف والحد من آثار التغير المناخي في إطار تحقيق التنمية المستدامة. أهداف العمل المناخي.

وأشار الوزير إلى مخرجات نظام التعليم العالي في “التحول إلى اللون الأخضر” ، في إشارة إلى التنسيق بين الجامعات ومراكز البحوث والمعاهد والمجالس النوعية المتخصصة بالمجلس الأعلى للجامعات ، لوضع استراتيجيات لتوجيه العلوم ، التكنولوجيا والابتكار لمواجهة تغير المناخ.

وأشار الوزير إلى أنه سيتم توفير كافة وسائل الدعم المالي لمؤتمر المناخ “COP 27” من خلال أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ، وهيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار ، وصندوق المبتكرين والعباقرة. مما يساهم في نجاح المؤتمر وتنظيمه بما يليق باسم الدولة المصرية.

وشدد الوزير على أهمية تعريف الشباب الجامعي بقضية المناخ وتحديات التغير المناخي ، وأهمية تنظيم مصر لهذا المؤتمر الدولي ، منوهاً بالتحضير لتنظيم جلسة خاصة لدمج أبعاد تغير المناخ في التعليم الجامعي. المناهج الدراسية ، وإدراج أثر تغير المناخ في أنشطة التعليم الجامعي ، وخاصة التعليم الطبي ، مع الإشارة إلى تأثير تغير المناخ على القطاع الصحي ، والأمراض المرتبطة بارتفاع درجات الحرارة ، مشيرًا إلى بروتوكول التعاون بين وزارتي التعليم العالي ووزارة التعليم العالي. البيئة لإدماج القضايا البيئية ، بما في ذلك تغير المناخ ، في مشاريع تخرج الطلاب ، وتنفيذ الأنشطة البيئية في الجامعات ، ودعم مبادرات وأطروحات الطلاب في مجال البيئة.

وثمن الدكتور خالد عبد الغفار الجهود التي تبذلها وزارة البيئة لاستضافة قمة المناخ ، مؤكدا استمرار العمل والتواصل بين مجموعات العمل التي تم تشكيلها من الوزارات الثلاث لمتابعة العمل على الملفات المشتركة للاستضافة. المؤتمر بما يليق بمصر وموقفها.

من جهتها ، شددت وزيرة البيئة الدكتورة ياسمين فؤاد على أهمية مشاركة الشباب الجامعي ، بمن فيهم الطلاب المصريون والأفارقة ، في فعاليات مؤتمر المناخ المقبل “COP 27” لتمثيل مصر بشكل جيد في جميع المجالات ذات الصلة. لتغير المناخ ، مشيرة إلى أنه من المقرر أن يشارك المجتمع المدني في الجزء الخاص. في المنطقة الخضراء داخل المؤتمر ، وكذلك مشاركة خبراء من داخل مصر وخارجها ، وكذلك مشاركة طلاب الجامعات في إفريقيا وطلاب الجامعات المصرية في المبادرات التي سيتم إطلاقها.

وأشار وزير البيئة إلى تشكيل مجموعة عمل للتحضير ليوم العلوم والتكنولوجيا الذي سيتم تنفيذه خلال الأيام غير الرسمية للمؤتمر ، بمشاركة جهات استشارية مثل مركز البيئة والتنمية للهيئة. المنطقة العربية وأوروبا “SIDARE” ، لعرض المشاريع كقصص نجاح في مجالات التعليم العالي والبحث العلمي ، مشيراً إلى بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، لتطبيق مناهج لطلبة الماجستير. ، حول التغيرات المناخية والإدارة المستدامة للموارد الطبيعية ، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد أن هناك يوما في مؤتمر المناخ القادم “كوب 27” مخصص للعلوم والتكنولوجيا ، يتم خلاله استعراض آخر البحوث العلمية حول تغير المناخ ، مشيرة إلى أهمية توحيد شبكة المعرفة بين الجامعات المختلفة بخصوص القضايا التقنية لتغير المناخ. لافتا الى اهمية المبادرات التغذوية والصحية مؤكدا اهميتها حيث لم يتم التطرق اليها في اي من المؤتمرات المناخية السابقة مضيفا ان هذه المبادرة تبحث في الطريقة الصحيحة للتغذية وطريقة التغذية للاطفال واثر ذلك. طريقة التغذية مع درجات الحرارة العالية وكيفية التكيف والتكيف مع درجات الحرارة المختلفة.

وشدد وزير البيئة على أهمية الاطلاع على مستجدات البحث العلمي لربط البحث العلمي بإعداد ومراجعة السياسات على المستوى الوطني أو الإقليمي أو الدولي في معالجة آثار التغير المناخي حتى يتم العمل. لسد هذه الفجوة.

وأشارت د. ياسمين فؤاد تحول شرم الشيخ إلى مدينة خضراء كنموذج لأول مستشفى أخضر في مصر بإعادة استخدام المياه وبناء نظام للنفايات واستخدام الطاقة الشمسية في الفنادق تماشيا مع استعدادات الدولة لاستضافة المؤتمر ، في ضوء تحقيق المستشفى لأعلى نسبة من هذه المعايير.

حضر اللقاء الدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والدكتور محمد الطيب مساعد وزير الصحة والسكان لشؤون الحوكمة والفنية والدكتور حسام عبد الغفار أمين المجلس الأعلى. من مستشفيات الجامعة والمتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان الدكتور عمرو قنديل رئيس الطب الوقائي بوزارة الصحة والدكتور فجر خميس نائب مدير مركز التميز للبحوث والدراسات التطبيقية لتغير المناخ والتنمية المستدامة بالمركز القومي للبحوث ، ود. محمود مصطفى عزقول رئيس برنامج البحوث الوبائية بقطاع الطب الوقائي ، ود. طارق نمير مدير المكتب الفنى لرئيس قطاع الطب الوقائى الدكتور محمد عيسى طبيب باطنى بجامعة الاسكندرية مستشفيات المدينة.

كما حضر الاجتماع وزارة البيئة السيدة سهى طاهر رئيس الادارة المركزية للتعاون الدولي والسيد محمد معتمد وكيل الوزارة للرقابة والتقييم والدكتورة ريهام لطفي مديرة دائرة صحة البيئة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.