الطاقة اللبنانية: لا أزمة فى الوقود وإقفال المحطات سببه تأخر تسليم المحروقات

أغلقت معظم محطات الوقود في لبنان اليوم ، فيما عادت طوابير طويلة إلى المحطات التي فتحت أبوابها في مشهد أعاد إلى الأذهان أزمة النقص الحاد في الوقود خلال الصيف الماضي في لبنان ، والتي تم حلها من خلال الرفع الكامل للدعم عن البنزين ليتم تسعيره بحسب بسعر منصة الصرف الحكومية. تسعير زيت الديزل حسب سعر الصرف في السوق.

وأكدت وزارة الطاقة اللبنانية – في بيان مساء اليوم – أن عددا كبيرا من محطات الوقود تشهد طوابير ، نتيجة الإشاعات المتداولة عن نقص في المادة أو اتجاه لتسعير البنزين بالدولار. مما ادى الى ما شهدته بعض المحطات من طوابير طويلة.

وأكدت وزارة الطاقة أن المادة متوفرة ولا توجد أزمة ، موضحة أن إغلاق عدد من المحطات نتج عن تأخر إحدى الشركات في تسليم المواد لبعض المحطات ، بانتظار سفينتها لتفريغ حمولتها. البضائع.

وكانت هناك تقارير خلال الأيام الماضية عن اتجاه لتسعير البنزين بسعر الدولار في السوق الموازية غير الرسمية ، حيث يصل سعر الصرف إلى 28250 جنيهاً للدولار ، فيما يبلغ سعر الصرف في المنصة الرسمية 24900 جنيهاً مصرياً. جنيه لكل دولار.

وسط الازدحام المروري ظهر اليوم في محطات الوقود ، أكد رئيس جمعية الشركات المستوردة للنفط مارون الشمص ، توافر المحروقات في السوق ، موضحا أن سبب إغلاق عدد من المحطات يعود إلى – التأخر في تفريغ سفينة تابعة لإحدى الشركات.

وأكد أن جميع المحطات ستستأنف يوم الاثنين عملية التوزيع في الشركة بسعر منصة الصرف.

أصدرت مديرية النفط في وزارة الطاقة ، أمس ، أحدث تسعير للمشتقات البترولية ، حددت فيه سعر علبة بنزين 95 بسعر 687 ألف ليرة لبنانية ، و 98 بنزين 697 ألف ليرة ، وعلبة ديزل 751 ألف ليرة. قنينة غاز بسعر 360 الف جنيه.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.