وزير الدفاع يشهد المرحلة الرئيسية لمشروع إدارة الحرب الكيميائية «غريب – 8»

شهد الفريق محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى تنفيذ المرحلة الرئيسية لمشروع مراكز القيادة التكتيكية الاستراتيجية لإدارة الحرب الكيماوية بالقوات المسلحة (غريب- 8) والتي استمرت عدة أيام.

جاء ذلك في إطار خطة التدريب الإستراتيجي التكتيكي لهيئات وإدارات القوات المسلحة ، بحضور قيادات الأفرع الرئيسية وعدد من قيادات القوات المسلحة.

وفي هذا الصدد ألقى اللواء أه عبد الحميد سيد أحمد مدير إدارة الحرب الكيماوية كلمة أكد فيها حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على توفير كافة الإمكانيات اللازمة لإدارة الحرب الكيماوية للارتقاء بها. يتماشى نظام التأمين الكيميائي مع أحدث اللوائح العالمية المتقدمة ، مما يمكّن رجال الحرب الكيميائية من تنفيذ جميع المهام الموكلة إليهم بكفاءة عالية.

وتضمنت المرحلة ملخصاً للفكرة الاستراتيجية التكتيكية وعرض تقارير من مختلف المستويات ، أظهرت مدى الجاهزية والجاهزية القتالية العالية لجميع العناصر المشاركة في المشروع.

من جانبه ، نقل القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى تحيات وتقدير الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة إلى رئيس الجمهورية. رجال إدارة الحرب الكيماوية ، مؤكدين حرص القيادة العامة للقوات المسلحة على مواكبة التطور المستمر لنظام التأمين الكيميائي ليواكب أحدث الأنظمة في جميع الجيوش المتقدمة في هذا المجال. الميدان.

كما ناقش عددًا من القادة المشاركين في المشروع في إدارتهم لحالات الطوارئ ، وأشاد بالقرارات التي اتخذها القادة على جميع المستويات ، مشيدًا بنظام العمل المتطور داخل إدارة الحرب الكيماوية في الحفاظ على أعلى معدلات الكفاءة القتالية.

وفي سياق متصل تفقد الفريق أول محمد زكي القائد العام للقوات المسلحة مركز التحكم الآلي للرقابة البيئية والإشعاعية لتأمين حدود الدولة من كافة الاتجاهات الاستراتيجية ، ومعرض يضم أحدث أنظمة التأمين المتطورة. في مجال الحرب الكيماوية التي تخدم جهود التنمية الشاملة للدولة وتدعم المجتمع المدني.

وشهد الفريق أسامة عسكر رئيس أركان حرب القوات المسلحة عددا من مراحل المشروع تم خلالها تقديم تقارير لكافة العناصر المتخصصة المشاركة في المشروع خلال المراحل المختلفة.

كما ناقش عددًا من المشاركين في المشروع في تنفيذ مهامهم ، فضلًا عن أفضل طريقة لمواجهة المواقف الطارئة لضمان قدرتهم على اتخاذ القرار الصحيح أثناء إدارة العمليات ، لافتًا إلى أهمية الحفاظ على أعلى مستويات الجاهزية والاستفادة. من كل ما هو جديد في مجالات العلوم والتكنولوجيا مما يساهم في النهوض بأنظمة التأمين الكيميائي للقوات المسلحة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.