«عبدالغفار» يضع حجر أساس مستشفى الطوارئ الجديد بجامعة طنطا

تفقد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي ، اليوم السبت ، المستشفى الجراحي الجديد بجامعة طنطا. لمواصلة التشغيل التجريبي للمستشفى.

وفي بداية الزيارة بدأ الوزير بتفقد العيادات الخارجية بالمستشفى والتي تشمل عيادات التخدير والتحضير قبل الجراحة والتغذية العلاجية والأنف والأذن والحنجرة والطب الباطني والسكري والغدد الصماء وعيادات للتخصصات الجراحية ومنها جراحة الجهاز الهضمي والمناظير والأطفال. جراحة الأوعية الدموية وجراحة القلب المفتوح.

كما تفقد عبد الغفار مستشفى الكلى والمسالك البولية الذي تم إنشاؤه بتكلفة 280 مليون جنيه ، ويضم 8 غرف عمليات متطورة بنظام كبسولة ، ومجهزة لزراعة الأعضاء ، وكذلك 40 وحدة غسيل كلوي ، منها 10 أجهزة للأطفال. عيادات خارجية ومركز أبحاث. محاضرات علمية فصول ذكية.

وخلال الزيارة وضع الوزير حجر الأساس لمستشفى الطوارئ الجديد بجامعة طنطا بسعة 200 سرير على مساحة حوالى 12 ألف متر مربع.

وفي هذا الصدد ، أشاد الوزير بالمستوى والأداء الخدمي المتميز داخل مستشفيات جامعة طنطا ، مشيرا إلى دورها الكبير والمهم في خدمة أهالي محافظة الغربية ومحافظات الدلتا بشكل عام.

من جانبه قدم الأستاذ الدكتور محمود زكي رئيس الجامعة عرضاً مفصلاً عن أحدث تقنيات “ميتافيروس” لتطوير التعليم الطبي ومتابعة العمليات الجراحية في ظل تعايش كامل ضمن الواقع المعزز.

وأشار زكي إلى أن دعم النظام الطبي في المستشفيات الجامعية أولوية قصوى. لخدمة المرضى من مختلف محافظات الدلتا ، مع ملاحظة أنه تم الانتهاء من المخططات الهندسية لمستشفى الطوارئ الجديد ، والمتوقع الانتهاء منه بحلول عام 2024 ، وسيحتوي على 200 سرير ، منها 60 سرير عناية مركزة.

جدير بالذكر أن المستشفى الجراحي الجديد تبلغ سعته 749 سريرًا ، وبتكلفة تزيد عن 600 مليون جنيه ، بالإضافة إلى 400 مليون جنيه للأجهزة الطبية. يتكون المستشفى من 69 سريراً للعناية المركزة ، و 18 غرفة عمليات متطورة بنظام كبسولة ، بالإضافة إلى 588 سريراً للإقامة ، بالإضافة إلى عيادات خارجية لاستقبال المرضى ، ومركز للأشعة التشخيصية ، ومختبر مركزي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.