التخطي إلى المحتوى

افتتحت أماني محمد ، مدير مركز النيل للإعلام بالإسكندرية ، ندوة حول المواجهات مع الشائعات وأثرها على الأمن القومي ، بالترحيب بالضيوف والتحدث عن دور مؤسسات الدولة في مواجهة الشائعات.

وقال الكاتب الصحفي خالد الأمير إن مواجهة الشائعات هي أمن وطني ويجب معالجتها بطريقة ممنهجة ومنظمة عبر آليات واضحة على مستوى الجمهورية ابتداء من إنشاء وحدات لمواجهة الشائعات داخل الأحياء والمحافظات. والدوائر الحكومية لمواجهة الشائعات بشكل فوري وسريع. وترتبط هذه الوحدات ببعضها البعض لاتخاذ الإجراءات اللازمة بشكل سريع.

وأضاف الأمير أن مواجهة الشائعات مسؤولية الجميع ابتداء من المواطن وانتهاء بالمسؤول. يجب على المواطن التحقق من دقة المعلومات المتداولة بعدة طرق منها صفحات الوزارات والهيئات والمواقع الإلكترونية والصحف ذات المصداقية ، وعدم مشاركة أي معلومة إلا بعد التحقق منها ، ويكون للمسؤول دور أكبر. هو دحض الشائعات قبل أن تنتشر على نطاق واسع والعمل عليها من خلال البيانات الصحفية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بسرعة كبيرة.
وأكد اعتماده لحملة إنشاء وحدات لمواجهة الشائعات في الجهات الحكومية وأن لديه رؤية لهذا الأمر تساعد في مواجهة الشائعات ، لافتاً إلى أن حملة “صدة” التي أطلقتها وزارة الشباب والرياضة هي نواة. لمواجهة الشائعات ، لكنها لا تزال في مهدها وتحتاج إلى الكثير من العمل ، رغم أنها تستطيع الاتصال بمراكز الشباب بشكل فعال. أسهل وأسرع لكن خطواته بطيئة جدًا.

قد يهمك أيضاً :-

mersin eskort - escort - supertotobet - betpot - betwinner -
makrobet
-
monobahis
-

handikap

-

betist

- skybet - casino maxi -
jojobet giris