نظريات كولب التعليمية

mirameroo321@gmail.com
نشرت منذ 3 أشهر يوم 28 يوليو 2021
بواسطة [email protected]

نظريات كولب التعليمية

نظريات كولب التعليمية تم إطلاقها للعلن عام 1984 بعد العديد من السنوات التي قضاها في تطوير نظرياته حتى أن هذه النظريات كانت السبب في خلق العديد من النظريات الوليدة مثل نظرية التعليم التجريبي وأيضا أساليب التعلم لـ كولب، فكولب هو المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Experience Based Learning System.

كما أنه كان بروفسير التطوير التنظيمي في جامعة Case Western Reserve  فقد عمل كمدرس وباحث في تطوير مجالات التعليم للبالغين وتنميتهم وأساليب التعليم التجريبي وبالأخص التطوير المؤسسي المختص بتطوير العملية التعليمية في التعليم العالي.

فالتعليم التجريبي والذي تم اعتباره المصدر الأساسي للتنمية التعليمية، ويعتبر كل من المعلمين والأكاديميين والتربويين والمدراء والمدربين حتى لحظة كتابة تلك الكلمات ان نظرية كولب للتعلم التجريبي من أعظم الأعمال التربوية والتعليمية على الإطلاق حيث أنه يتطرق السلوكيات والمفاهيم الأساسية للتعليم ومساعدة الغير على التعلم.

نظريات كلوب التعليمية

تتلخص نظريات كلوب التعليمية في أربع نقاط لمختلف أساليب التعلم تعتمد على دورات تعليمية تجريبية قابلة للتطبيق على الجميع، حيث أن كولب رأى أن دورات التعلم هذه هي الأعمدة الأساسية لنظرية التعليم التجريبي، والذي يرى أنها مكونة من مراحل تعلم أربع فعمل بنماذجه على مرحلتين أساسيتين:

المرحلة الأولى الدورة المكونة من أربع مفاهيم

  • التجارب المادية
  • الملاحظات التأملية
  • المفاهيم المجردة
  • التجارب العملية

المرحلة الثانية أربع تعاريف من أساليب التعلم

  • الأساليب التباعدية
  • الأساليب الاستيعابية
  • الأساليب التقاربية
  • الأساليب المتطابقة

يرى كولب في أساليب التعليم أن الأشخاص باختلافهم يميلون إلى تفضيل أسلوب واحد فقط ولكنه مختلفا للتعلم، ويكون هذا بسبب عدة عوامل مختلفة في أسلوب الشخص وسماها مراحل التنمية

الاكتساب والتخصص والتكامل والبعد العمودي والبعد الأفقي وهي أساس العملية التعليمية الناجحة والتربوية أيضا لمختلف الأشخاص وسنعمل على تفنيدها في مقالات أخرى.

 

 

 

 

رابط مختصر

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.