التخطي إلى المحتوى

عاجل رئيس النواب المصري يوضح مصير التعامل بالعملات الورقية وذلك بعد إصدار البلاستيكية قال أمين الموازنة المالية في مجلس النواب المصري أن ظهور العملات البلاستيكية ما هو إلا تطور للدولة، حيث أنها عملة متداولة ومنتشرة في العديد من الدول حول العالم، وأكدت المصادر الأمنية أن هذا النوع من العملات صعب التزوير، ولهذا سيتم التخلص من العلامات القديمة خلال الفترة القادمة.

نهاية العملات الورقية

قال مسؤول المالية إمام أن الدولة ستتوقف عن طباعة عملات ورقية مرة آخرى، وتخطط للمرحلة القادمة وهي استبدال النوع الورقي بالعملة الحديثة البلاستيكية، دون حدوث أي تأثير على الثمن النقدي، كما أنها لا تؤثر على السيولة المالية في الأسواق.

وشدد على عدم تصنيع كميات زائدة عند المبالغ المالية المتوفرة في الدولة، وهناك إعادة تدوير حديثة ستجري الفترة القادمة للعملات ال بلاستيكية للاستبدال بنفس القيمة المالية.

كمان وضحت بعض المصادر الاخبارية أن دول العالم تتجه إلى تصنيع العملات البلاستيكية، وذلك لأنها اقل أضرارا على الصحة، ولا تسمح بنفس الفيروسات، إضافة إلى أن عمر العملة البلاستيكية تضاعف الورقية.

خبر العملات الإلكترونية

نشر البنك المصري خبر الموافقة على تصنيع نوع من النقود الحديثة النادرة وهي النقود الإلكترونية، ولكن هذا يشترط أن كل وحدة واحدة من تلك النقود تساوي قيمة جنية مصري فقط، ويتم دفعها من خلال الهاتف المحمول، واستلامها كقيمة نقدية.

ساعد هذا النوع من العملات الإلكترونية على تقليل التعامل النقدي المباشر، وهي خطوة محمية من قبل الشؤون المالية، وهذا يعتبر من التطور التكنولوجي داخل الدولة، كما يجب العلم أن تلك الأموال محفوظة بشفرات محددة عبر الانترنت.

كما أن هذا التطور ساعد بشكل كبير عند انتشار فيروس كورونا منذ العام الماضي، بعد أن طبق قرار حظر التجوال ليلا، وأصبح  التعامل بين الأشخاص مع بعضهم البعض بنسب قليلة للغاية.

قد يهمك أيضاً :-

mersin eskort - escort - supertotobet - betpot - betwinner -
makrobet
-
monobahis
-

handikap

-

betist

- skybet - casino maxi